آسفي….. فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان عيد البحر، إسبانيا والأندلس ضيفيْ الشرف

Digiqole Ad

مغربية بريس
عبد الرحيم النبوي : مكتب آسفي

انطلقت اليوم الجمعة بآسفي، فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان عيد البحر المنظم من طرف جمعية آسفي مير وعمالة إقليم آسفي وبشراكة مع المهنيين والفاعلين بالقطاع والجماعة الترابية لآسفي والذي سيستمر إلى غاية 26 يوليوز 2022.


وقد ترأس حفل افتتاح مهرجان عيد البحر عامل إقليم آسفي الحسين شينان رفقة أولعيد لمسافر الكاتب العام لعمالة الإقليم المهندس عبد الجليل شاكيري مدير موقع آسفي المجمع الشريف للفوسفاط و العربي مهيدي رئيسا لجامعة غرف الصيد البحري، إضافة إلى عدد من شخصيات مدنية وعسكرية ، وفاعلين مغاربة وأجانب في قطاع الصيد البحري، وستكون إسبانيا والأندلس ضيفيْ الشرف لـ”عيد البحر”، هذه السنة، حيث سيكونان ممثّليْن بوفود قوية من المهنيين والمؤسسات الشريكة.


و خلال زيارته لأروقة المعرض، قدمت للعامل و الوفد المرافق له، إيضاحات حول المؤشرات الخاصة بقطاع الصيد البحري، إن على مستوى الاستغلال آو التفريغ او الإنتاج و التسويق، و كذا الترقية السوسيو اقتصادية لرجال البحر، ومدى مساهمتها في النسيج الاقتصادي و الاجتماعي بإقليم آسفي بالرواق الرسمي لقطاع الصيد البحري.


وتقدم أروقة معرض مهرجان عيد البحر بانوراما شمولية عن مختلف الأنشطة والمهن المرتبطة بالبحر من تجهيزات تكنولوجية حديثة ، سواء المستخدمة في البحر أو في البر ، ومؤسسات البحث العلمي ، والتمويل والتأمينات ، واللوجستيك ، وتثمين منتجات البحر ، والتعاونيات ، والمقاولات المشتغلة في مجال تبريد وتجميد الأسماك ، والغرف المهنية ، وتربية الأحياء البحرية وغيرها
وأكد حسن السعدوني، على أهمية هذا الحدث الاقتصادي والفني ، والذي يشكل وشكل مناسبة لإبراز الهوية الساحلية للإقليم، ومحطة للاحتفال بالبحر وبجماله من خلال تلاقح فضاءات وشخصيات وأحداث يتمازج فيها التاريخ بالمجتمع والاقتصاد والفن والثقافة والموسيقى، في مقاربة متعددة التخصصات تمثل آفاق البحر المتعددة والمتنوعة…

وأوضح حسن السعدوني، أن هذه التظاهرة الاقتصادية البحرية الكبرى، تستهدف المهنيين، وكذلك الهواة والمتحمسين، سواء من الشركاء الوطنيين أو الدوليين في القطاعين العام والخاص، مبرزين أن الغرض من ذلك هو إتاحة الفرصة لمختلف المتدخلين والفاعلين المعنيين للتلاقي والتعريف بأنفسهم وإظهار ثراء وتنوّع التعبيرات الثقافية والفنية، المتعلقة بعالم البحر، وبجمال السواحل المغربية، وجمالية الحياة تحت الماء، في ما يمكن اعتباره شكلا جميلا من الاحتفاء بـ”عيد البحر”…
وسيقدم مهرجان البحر بآسفي بحسب المنظمين دائما، من خلال مكوناته المختلفة والمتعددة، العديد من الفرص لتنمية الوعي والاعتراف بالتراث البحري الثري، المادي وغير المادي، للإقليم، فضلا عن تسليط الضوء على أحد أهم جوانب تجارتها العالمية، المتعلقة بالأسماك وتثمينها، بالإضافة إلى تنظيم “مهرجان السردين”، كما يتضمن برنامج نسخة 2022 لمهرجان البحر بآسفي، تنظيم “موكب الصيادين” وملحمة “الحلقة” وفن “التروبادور”، وكذا مهرجان فنون الشارع ومهرجان الرياضات المائية.
يتوقع المنظمون أن تستقطب نسخة 2022 من مهرجان البحر بآسفي أزيد من 150 ألف زائر للمهرجان، بمشاركة 135 عارضًا محترفًا، وأكثر من 150 اسما من الفنانين والمنشطين، و25 عرضًا فنيًا عامًا.
.

Digiqole Ad
شارك هذا الموضوع

مغربية بريس

Subscribe
نبّهني عن
guest

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments