حفل التميز الإقليمي بآسفي يحتفي بالتلاميذ المتفوقين

 حفل التميز الإقليمي بآسفي يحتفي بالتلاميذ المتفوقين

مغربية بريس
عبد الرحيم النبوي: مكتب اسفي

في إطار تشجيع التلاميذ المتفوقين على التألق وتشجيعهم على التميز ومكافأتهم على جديتهم ومثابرتهم،، نظمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بآسفي، أمس الاثنين 25 يوليوز 2022 بقاعة مدينة الفنون والثقافة بمدينة آسفي، الحفل السنوي لتكريم التلاميذ المتوفقين والمتفوقات في الامتحانات الإشهادية، والمتوجين في مختلف التظاهرات الثقافية والفنية والعلمية، إلى جانب أبطال وبطلات الرياضة المدرسية .


وقد تميز حفل التتويج ، الذي حضره عامل إقليم آسفي الحسين شينان ، رفقة الكاتب العام أولعيد مسافر و المهندس عبد الجليل شاكيري مدير موقع آسفي المجمع الشريف للفوسفاط، بالإضافة لمختلف السلطات المدنية والعسكرية و التربوية و المتدخلون في الحياة المدرسية و التلاميذ المتوجين، و نساء و رجال التعليم و فعاليات المجتمع المدني، ببرنامج متنوع الفقرات، استهل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تحية العلم على أنغام النشيد الوطني، ليفتح المجال أمام كلمة المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالإقليم، الاستاذ محمد الحطاب الذي شكر عامل إقليم آسفي على الدعم المتواصل واللامشروط، والاهتمام البالغ بقطاع التربية والتكوين بالإقليم والتتبع الدائم والإيجابي لملفات وأنشطة المديرية الإقليمية، مثمنا جهود مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي مولاي احمد الكريمي، الذي يدبر قطاع التربية والتكوين بالجهة بالكثير من الحرص من أجل تحقيق التميز والرقي بمؤشرات منظومة التربية والتكوين كميا ونوعيا، موجها في الوقت ذاته، خالص امتنانه إلى هيئة التدريس وهيئة الإدارة التربوية وهيئة التأطير والمراقبة التربوية وجمعيات آباء وأمهات التلاميذ، ومختلف الأطر الإدارية بالمديرية ، وكل الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين على ما يبذلونه من جهود صادقة من أجل الارتقاء بالمنظومة التربوية بإقليم أسفي ..


وبالمناسبة، نوه المدير الإقليمي بالنتائج الجيدة التي حصل عليها المتوجون في مختلف الامتحانات الإشهادية ، ومنها تحسين ترتيب المديرية الإقليمية بأسفي على مستوى نتائج البكالوريا، إذ انتقلت من الرتبة الثامنة جهويا السنة الماضية إلى الرتبة الثالثة هذه السنة مع حصد نتائج متميزة شرفت المديرية والأكاديمية على حد سواء، مشيدا بالدينامية التي خلقتها أنشطة الحياة المدرسية، والتي لا تخفى أهميتها على مستوى صقل المهارات وتطوير كفايات الأطفال العلمية والثقافية و الفنية ، ولعل النتائج ومحطات الفوز المتعلقة بمختلف المنافسات الإقليمية والجهوية والوطنية كانت خير دليل وبرهان …

وفي مجال الرياضة ذكر المدير الإقليمي بالنتائج القياسية التي تحققت والتي تجاوزت البطولات الوطنية إلى انتصارات قارية ودولية، والتي شرفت بلادنا بالخارج وجعلت العلم المغربي يرفف عاليا احتفاء بفوز مستحق في العديد من البطولات والمنافسات الرياضية الدولية .
وقد اختتم الحفل بتوزيع جوائز قيمة على جميع التلميذات والتلاميذ المتوجين ، كما تم تكريم بعض الأطر التربوية المساهمة في هذه النتائج ، بالإضافة إلى تكريم الأساتذة المجددين في مجال التطبيقات الجوالة وإنتاج المسطحات والموارد الرقمية .

شارك هذا الموضوع

مغربية بريس

Subscribe
نبّهني عن

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
wpDiscuz