ولاية امن القنيطرة….عناصر الدائرة الأمنية 10 تحافظ على التوازن الأمني بنفود مجالها الجغرافي وجهود جادة لمحاربة الظواهر الاجرامية تحت قيادة رئيسها

 ولاية امن القنيطرة….عناصر الدائرة الأمنية 10  تحافظ على التوازن الأمني بنفود مجالها الجغرافي وجهود جادة لمحاربة الظواهر الاجرامية تحت قيادة رئيسها

مغربية بريس/

مكتب القنيطرة ع . خ

عبرت مجموعة من الفعاليات المتواجدة ببعض الأحياء و المجمعات السكنية الخاضعة للنفود الجغرافي للدائرة الأمنية 10 بالقنيطرة عن ارتياحها بعد الاستقرار الذي تعرفه الأحياء و الأزقة بحي الوحدة , حي النهضة وبمحيط سوق العشوائي بالعلامة والنقط السوداء…..

عمل ذؤوب وجبار ومتواصل ذلك الذي تقوم به الدائرة الأمنية العاشرة بولاية أمن القنيطرة، سواء من خلال مواكبتها اليومية أو المداومة لفرض الأمن و مكافحة الجريمة بشتى أنواعها و تسليم الوثائق الإدارية، مما أثر ايجابيا في نفوس المواطنين المنتمين لنفس الدائرة الامنية ناهيك عن الشعبية التي حظيت بها عندهم.

فالدائرة المذكورة المتواجدة بمنطقة الساكنية قرب سوق المسيرة الشهير و التي يوجد تحت نفوذ ترابها مجموعة من المناطق و الأحياء التي تغطي مساحة شاسعة بتعداد سكاني مهم، تسهر عناصرها، و على رأسها رئيس الدائرة 10 على إسثتباب الأمن من خلال تدخلاتها على مدار الساعة بدون كلل أو تعب، و هذا ما يلمسه المواطنون عن قرب وعلى أرضية الواقع الذي يؤكد على أن الأمور تسير بشكل جيد و في الإتجاه الصحيح

الاستقرار أرجعته الفعاليات و بعض المواطنين الى التغطية التي تقوم بها دوريات أمنية متنقلة ليلا و نهارا شوهدت و هي تجوب محملة بعناصر بزي مدني و نظامي , مما جعل استثباب الأمن يعم النفود الجغرافي . و بعد شعورهم بانخفاظ معدل الاعتداءات , متتبعون يرفعون من سقف الاشادة لكل عناصر الدائرة الأمنية 10 و الى الولاية الأمنية تعطي تعليماتها بنفس جديد و استراتيجة مما جعلها تحضى بثقة الحموشي و يضعها على رأس الأمن الاقليمي بالقنيطرة لتنزيل تجربة قد تفيد جميع الدوائر الخاضعة لها لتتبع ما يمليه الضمير المهني لرجال الأمن حفاظا على سلامة و أمن المواطن , كما لاحظ المواطنون انخفاظ جرائم النشل باستعمال الدراجات النارية المعدلة التي شنت عليها عناصر الأمن بالقنيطرة حملة واسعة لاخضاع أصحابها الى القانون ثم انخفاظ الاعتداءات على المارة، أمر خلف ارتياح عارم لدى الساكنة و اطمئنان بعودة السكينة والهدوء الى رحاب مدينة القنيطرة .

هذا على مستوى العمل اليومي الروتيني المتواصل، أما على مستوى المداومة فالمجهودات تتضاعف بالنظر إلى طبيعة العمل و جغرافيته التي تشمل و تمتد نحو مناطق أوسع، و هذا ما لمسناه و عايناه عن قرب، فترة المداومة لدى الدائرة الأمنية العاشرة التي واكبت تدخلات مباشرة و سريعة و فعالة وحنكة مع البؤر التي تشكل خطرا على المواطنين، حيث قامت بمحاربة كل اشكال الجريمة المنظمة، حتى بات الجميع ينعم بالسلم والأمان داخل تراب المنطقة الأمنية العاشرة، التي يتراسها رجل امني محنك صاحب المهام الصعبة “قاهر المجرمين للسهر على راحة المواطنين ، الكفء التي يقود عملياته الأمنية بكفاءة مهنية لا مثيل لها، و التي لا يدخر جهدا في تقديم يد المساعدة للمواطنين بصدر رحب، بالإضافة إلى تقدير زملائه في العمل، و هذا ما يثلج صدر المواطنين الذين يرون في هذه الدائرة نموذجا للمرفق الأمني الذي يحظى بثقة و احترام الجميع.

شارك هذا الموضوع

مغربية بريس

Subscribe
نبّهني عن

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
wpDiscuz