جريدة مغربية بريس…….بيان تضامني مع الزميلة “نزهة اصبان
جماعةسيدي  شيكر…… انهيار جزء من حائط يتسبب في وفاة طفلة صغيرة وهذه هي التفاصيل
الكنفدرالية المغربية لناشري الصحف والاعلام الالكتروني  بالمغرب  المكتب الإقليمي” تضامن”
مراكش….انطلاق أشغال دورة فبرارير العادية لمجلس جماعة واحة سيدي ابراهيم
على هامش فعاليات المعرض الدولي اليوتيس الكونفدرالية الوطنية للصيد التقليدي بالمغرب تكرم
يوم دراسي بقبة البرلمان حول موضوع: الصحافة والاعلام: الانتظارات ورهانات الإصلاح وتحديات تأهيل المقاولات الصحافية
السلطات تشن حملة لتحرير الملك العمومي بشيشاوة..و مطالب بتعميمها
سلطات القنيطرة تباشر حملة لإنقاذ المتشردين من البرد
فيديو شنيع يٌوثق واقعة اعتداء على عامل البوطات بحي لافيلوط   وفرقة BAG  بولاية امن القنيطرة تتمكن من القبض عليه
اندلاع حريق بمحل خاص بإصلاح الدراجات النارية بمراكش
عاجل :رجوع المختفي يحيى العزاوي من مدينة الشماعية بعد نداء” مغربية بريس”
تعزية ….القاسمي محمد  يلبي نداء ربه

بعد فشل الحكومة، والنقابات في التوصل إلى اتفاق، في نهاية شهر أبريل الماضي، تتجه حكومة سعد الدين العثماني نحو “بلوكاج” جديد في الحوار الاجتماعي، بعد انقسام النقابات الأكثر تمثيلية حول عرضها، القاضي بزيادة 400 درهم في أجور الموظفين.

وأعلن الاتحاد المغربي للشغل أنه يرفض المقترح الحكومي لأنه مقترح تمييزي، حيث إنه لن يشمل إلا الموظفين، الذين ما دون السلم تسعة، كما أنه ضئيل، خصوصا أنه لن يطبق إلا على ثلاثة مراحل.

ربما يعجبك أيضا

من جانبه، قرر الاتحاد العام للشغالين القبول بالمقترح الحكومي، معتبرا أن قراره راجع إلى حساسية المرحلة، التي تتسم بالاحتقان الاجتماعي، والزيادات في الأسعار، وتجميد الأجور، حتى لا تتذرع الحكومة بعدم الوصول إلى اتفاق من جديد وتعصف بكل مطالب الشغيلة.

وأوضح بلاغ لنقابة النعم ميارة أنه يقبل عرض زيادة 400 درهم في أجور الموظفين، ولكن بشرط تعميمها على كل الفئات، والمؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري، والجماعات الترابية، وأن تشمل الزيادة القطاع الخاص.

وطالبت النقابة ذاتها الحكومة بضرورة المضي نحو تعاقد اجتماعي يشمل الفئات الأكثر تضررا كضحايا النظامين الأساسيين، السلم التاسع، والمساعدين الإداريين، والتقنيين، والترقية بالشهادات لموظفي القطاع العام، والجماعات الترابية، ويضمن الإبقاء على مؤسسة الحوار مفتوحة، ودينامية.

وبعد تعثر جولات سابقة للحوار الاجتماعي بين الحكومة، والنقابات الأكثر تمثيلية، أرسل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إشارات للتعبير عن حسن نية حكومته في افتتاح الجولة الجديدة من الحوار الاجتماعي، الأسبوع الماضي، وكان يأمل أن يجتمع بالنقابات الأكثر تمثيلية قريبا، لتوقيع اتفاق جديد.

يذكر أن الملك محمد السادس كان قد خصص جزءا مهما من خطاب عيد العرش، لتسليط الضوء على أزمة الركود، التي يعانيها الحوار الاجتماعي في المغرب، بعد رفض النقابات لعرض حكومة العثماني الأخير، حيث دعا الفرقاء الاجتماعيين إلى ضرورة الجلوس على طاولة الحوار، واستحضار المصلحة العليا، والتحلي بروح المسؤولية والتوافق، قصد بلورة ميثاق اجتماعي متوازن ومستدام، بما يضمن تنافسية المقاولة، ويدعم القدرة الشرائية للطبقة الشغيلة في القطاعين العام والخاص”.

كما شدد الملك على أن “الحوار الاجتماعي واجب ولا بد منه، وينبغي اعتماده بشكل غير منقطع”، مطالبا الحكومة بضرورة “أن تجتمع بالنقابات، وتتواصل معها بانتظام، بغض النظر عما يمكن أن يفرزه هذا الحوار من نتائج”.

شارك هذا الموضوع
Subscribe
نبّهني عن
guest

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments