stats count

كيف تمكنت عصابة في كاتالونيا من تزوير مليون بطاقة سياقة إسبانية وبيعها لمهاجرين مغاربة؟

 كيف تمكنت عصابة في كاتالونيا من تزوير مليون بطاقة سياقة إسبانية وبيعها لمهاجرين مغاربة؟

مغربية بريس : مكتب مدريد

تجري الشرطة الإقليمية الكتلانية والشرطة الوطنية الإسبانية عمليات مكثفة ضد شبكة ضخمة مخصصة لإصدار وتزوير وبيع أكثر من ألف رخصة سياقة باستخدام قواعد بيانات مديرية المرور الإسبانية DGT. واعتقلت الشرطة أحد خبراء الكمبيوتر التابعين للعصابة، ويتم التحقيق معه الآن من طرف أعوان DGT في جيرونا لأنه أنشأ هذه الوثائق وتفعيلها من خلال تطبيق للإدارة العامة للمرور نفسها. وأفادت مصادر مقربة من التحقيقات أن العملية ستنتهي بمئات المعتقلين.

تواصل التحقيقات

وتقوم الشرطة من منطقة التحقيقات الجنائية في جيرونا في عملية مشتركة مع عملاء من المجموعة الخامسة للشرطة الوطنية في برشلونة والمركز العام للشرطة للهجرة والحدود بإجراء عمليات تفتيش مختلفة، بأمر من محكمة التحقيق رقم 1 في جيرونا، بهدف تفكيك قيادة هذه المنظمة التي شكلها خبير كمبيوتر يعمل في المديرية العامة للمرور في جيرونا والذي يُعتقد أنه قدم رخص قيادة مزورة لزعيم المجموعة، الذي حصل كان يبيعها للمشترين. يتم إجراء معظم عمليات التفتيش في مقاطعة جيرونا، في S’Agaró (حيث يعيش خبير الكمبيوتر)، في Quart (عنوان الوسيط بين المشترين وعامل DGT)، وكذلك في Vic (حيث تعيش الشبكة الأساسية التي باعت رخص السياقة).

مليون رخصة سياقة

وبحسب ما نشرته إذاعة كادينا سير، يشتبه في أن العصابة وزعت أكثر من مليون رخصة سياقة، خاصة بين المواطنين من أصول مغربية وباكستانية الذين زوروا بطاقات بلدانهم من أجل تبديلها بأخرى إسبانية وبالتالي الحصول على رخصة للسياقة في إسبانيا.

بيع نقاط الرخص

كما كانت العصابة تبيع نقاط بطاقة السياقة للسائقين الذين فقدوها بسبب ارتكاب مخالفة مرورية جسيمة. وتمكن خبير الكمبيوتر من الوصول إلى جميع قواعد البيانات وأصدر رخص القيادة هذه للمستفيدين الذين دفعوا ما بين 3000 و15000 يورو اعتمادا على عدد التراخيص التي طلبوها. كان أحد الأشخاص الرئيسيين الذين تم التحقيق معهم على اتصال بأشخاص آخرين قاموا بتزويده بالبيانات الشخصية لمشتري البطاقات.
القيادة في الطريقة دون تعلّم السياقة

وبهذه الطريقة، كان المستفيدون من البطاقات المزورة يقودو سياراتهم على الطريق دون أي تدريب للسياقة، أو اجتياز أي اختبار نظري أو عملي ودون إجراء التقييم الطبي المناسب.

يحاول المحققون معرفة مقدار الأموال التي تلقاها الأشخاص الرئيسيون المشاركون في هذه العصابة. وأنشات الشرطة عملية أطلق عليها اسم Loki، تهدف إلى تفكيك هذه العصابة وكذلك تحديد المستفيدين الذين اشتروا بطاقات مزورة في الأشهر الأخيرة. ويتهم من يتم التحقيق معهم، من بين جرائم أخرى، بتزوير الوثائق وتلقي الرشوة.

مراجعة القواعد

ووفق الشرطة الإسبانية، يجب على مديرية المرور DGT مراجعة جميع قواعد بيانات النظام ومعرفة ما هي الآليات والبروتوكولات الداخلية التي فشلت حتى تمكنت هذه المجموعة من إصدار العديد من البطاقات الجديدة دون إثارة الشكوك.

شارك هذا الموضوع

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.