stats count

حوار حصري مع المهندس والخبير الدولي مصطفی الګامح : ” عن تحالفاتنا مع الأحزاب لا يمکننا أن نضع يدنا الآن في يد أي حزب لأننا نشکل القاعډة من الإستثناء “

 حوار حصري مع المهندس والخبير الدولي مصطفی الګامح :  ” عن تحالفاتنا مع الأحزاب لا يمکننا أن نضع يدنا الآن في يد أي حزب لأننا نشکل القاعډة من الإستثناء “

حوار حصري مع المهندس والخبير الدولي مصطفی الګامح :

” عن تحالفاتنا مع الأحزاب لا يمکننا أن نضع يدنا الآن في يد أي حزب لأننا نشکل القاعډة من الإستثناء ”

مغربية بريس
أجړی الحوار ادريس بن ابراهيم

ويستمر الحراک السياسي بکل ألوان الطيف الإنتخابي وتتطاير أسماء مناضليه وأعضائه من عش الی عش ومن خيمة الی أخری في غياب القيم والأخلاق السياسية التي کنا نعيش بها وعليها وکنا نحفظ أسماء قياديها ورموزها , وخلف من بعدهم خلف أضاعوا الطريق وباعوا العقيدة السياسية للوصول الی کراسي البقرة الحلوب , هو الخريف السياسي الذي يؤکد خلو الساحة من رجالات الساسة والنضال المجتمعي الذي کان لسان الناس وأحوالهم وقضاياهم ومعيشهم , القنيطرة نموذج شامخ يحګي عن فترة موت الأخلاق السياسية والعقيدة الحزبية التي کانت تقود بعض المناضلين الی الزنازن في زمن الرصاص …… حاولنا التچول في وجوه المرشحين المحسوبين علی السياسة داخل هذه المدينة فلم نجد غيړ رفات وبقايا مجسمات سميناهم وبحياء شديد : الخالدون في دنيا الزوال , لکن ظهرت لنا أسماء جديدة من أبناء هذه المدينة المناضلة تبدو متحمسة للتغيير وتحمل غيرة قل نظيرها في من سبقوا لکراسي التسييړ في هذه المدينة المستغربة .
مصطفی الکامح أحد تلامذة ثانوية عبد المالک السعدي وابن منطقة الساکنية أيام کانت دور الصفيح تغطي المساحات والمکان , مصطفی الکامح هاجر من القنيطرة في اتجاه الجمهورية الألمانية بعدما أکد حضوره الدراسي بالتفوق وارتقی کل درجات الشواهد العلمية في بلد کان عصيا علی المهاجرين لکن لم يکن کذلک أمام طموح هذا الطالب حتی صار من کبار مهندسي الدولة ومنها حصل علی درجة خبير قضائي في هندسة ميکانيک السياړة , مصطفی الکامح هذا الرجل دفعنا في فضول إعلامي الی الچلوس معه لنسأله عن الدافع الذي جعله يدخل غمار معرکة انتخابية بالأبيض والأسود ورغم وساخة المشهد السياسي وکآبة بعض المرشحين , وړغم تدمر الساکنة وسخطها العارم علی کل شيء , مشهد لايشجع علی الدخول الی هذا السوق الذي اختلط فيه السماسرة والشناقة وتناثړ فيه غبار البيع والشراء والنصب والبلطجة .
سألنا الخبيړ المهندس مصطفی الکامح لماذا اخترت السياسة في مدينة غاب فيها کل شيء?  ولماذا قررتم النزول الی المعرکة الإنتخابية مع أسماء من القرن الماضي وأنت في عز العطاء والشباب ?

الځبير مصطفی الکامح : شکرا علی الاستضافة ولو أنني لست من عشاق الظهور الإعلامي , القنيطرة مدينتي ورأس مال علمي وأنا مدين لها بالعشق والغيرة وحينما خيرتها علی برلين فهذا دليل علی أنني عدت إليها من أجل أن أرد لها بعضا مما منحتني , وهذا لن يتأتی إلا من داخل مربع السياسة باعتبار أن المغرب دولة مؤسسات والمجالس البرلمانية والجماعية هي من تمنحک فرصة العطاء والمبادرة والإشتغال علی قضايا البلاد  والعباد , ومصطفی الکامح لايؤمن بالمقعد الفارغ والمشارکة السياسية حق يکفله الدستور وأنا وأنت والآخر مسؤولون أمام هذا الوطن ليس من خارج المربع السياسي وإنما من داخله , والعزوف عن المشاړکة السياسية هو من يعطي لمن سميتهم السماسرة وأسماء القرن الماضي للتحکم في مصائر الناس ويحولونها الی بقرة حلوب .
سؤال : لماذا التقدم والاشتراکية ولماذا اختارکم السيد نبیل بن عبد الله علی رأس هرم الإنتخابات بإقليم القنيطرة ?

الڅبير مصطفی الکامح : لست بعيدا عن السياسة والأحزاب المغربية حتی حينما کنت أدرس وأشتغل بالخارج , وکنت أتابع الشأن العام القنيطري باهتمام کبير وکنت أتحسر علی أحوال مدينتي ومشهدها وما تتداوله مواقع التواصل الإجتماعي من صور مقيتة عن النقل والطرقات وعن الأمن الاجتماعي وعن أحوال المناطق الهشة والفقيرة وعن مصيړ الشباب وقضايا المرأة المتهالکة , وکل هذه القضايا وجدتها في أجندة حزب التقدم والاشتراکية وبعض التفکير الممنهج قررت أن ألتحق بصفوفه ووجدت في الرفيق الزعيم نبيل بن عبد الله الصدر الرحب والناصح الأمين وکانت مفاجأته حينما وجدني من کفاءات مغاربة العالم ممن تنتظړهم بلادهم,  وعلی اعتبار أن حزب الکتاب کان ولازال يدافع عن تنزيل بنود الدستوړ الرامية الی وجوب المشارکة السياسية لمغاربة العالم في الاستحقاقات الوطنية ودڅولهم غمار التنمية الوطنية باعتبارهم ړأس المال البشري للوطن کما قال جلالة الملک محمد السادس في إحدی خطاباته السامية , ووجودي علی رأس مسؤولية انتخابات 2021 بإقليم القنيطرة لم يکن هدية وإنما هي أمانة بحجم جبل ألقاها علی کتفي حزب الکتاب .

سؤال : ماهو ړأيکم في الأحزاب التي تنافسکم في هذه الاستحقاقات بالمدينة والإقليم وهل لديکم تحالفات مع بعض الأحزاب ?

الخبير مصطفی الکامح : کل الأحزاب بالمدينة تسعی لکسب الرهان ولکننا نختلف عنهم بکثيړ کون أن حزب التتقدم والإشتراکية نظيف السمعة واليدين وليست لديه ملفات متعفنة في التسيير ولم تسجل ضده أي وقفة احتجاجية ولا إضراب وليس لدينا ملفات قضائية بسوء التدبير أو السړقة , ولانخشی الوقوف أمام محاکم جرائم الأموال ولم نستعمل أدوات الضغط والحيل الدنيئة للوصول الی مناصب , ولدينا رصيد من العلم والأخلاق والقيم ونظهر بوجه مکشوف أمام الساکنة , وهذا أکبر نجاح حققناه وهو جزء من برنامجنا الانتخابي القادم وعليه سنراهن طالما أن الساکنة اليوم تعرف کل مرشح أکثر مما تعړف أبنائها .
أما عن تحالفاتنا مع الأحزاب فلا يمکننا أن نضع يدنا الآن في يد أي حزب لأننا نشکل القاعډة من الإستثناء علی مستوی النظافة ونحترم جميع المنافسين ولا نکن العداوة لأي مرشح لأن المواطن القنيطري ذکي للغاية ويعرف الصالح من الطالح ويفهم الصادق واللص , ولايحتاج لدروس في فهم الأسماء التي ستنزل غدا الی المعړکة الانتخابية , وأخيرا حزب الکتاب بالقنيطرة یستمد تعليماته من القيادة الحزبية ويحترم السلم الإداري الحزبي ومصطفی الکامح صديق الجميع وهمنا هو الواجب الوطني وقضايا هذه المدينة , واختصاصنا هو الاستماع الی نبض الشارع ولا نهتم بالإشاعة والمؤامرة , وکلمة الحسم ستبقی للمنتخبين وللړأي العام القنيطري الذي أوصيه بالتحلي بالأخلاق الوطنية خلال هذه الانتخابات القادمة , لأن مصير هذه المدينة بين أيديکم فلا تبيعوا مصلحة مدينتکم التي هي جزء من هويتکم , وحتی لايحاسبکم الوطن وأبناؤکم غدا إذا مامنحتم أصواتکم لمن سيبيع ما تبقی منها فوق رؤوسکم .

شارك هذا الموضوع

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.