الرئيسية Uncategorized سيدي يحيى الغرب البنية التحتية بالمدينة خارج التسوية

سيدي يحيى الغرب البنية التحتية بالمدينة خارج التسوية

3 يناير 2021 - 11:29
مشاركة

متابعة مغربية بريس
محمد مظار
ساعات قليلة من تهاطل الأمطار التي شهدتها المدينة بداية الأسبوع الجاري كانت كافية بأن تعري على مدى درجة الهشاشة التي تعاني منها البنية التحتية بالمدينة في أعقاب ظهور حالات أعطاب بالتجهيزات المعتمدة(على علتها)حيث يستفاد من وضعها الراهن أنها قد تأثرت بشكل مثير جراء تقادمها،لتتأكد معها درجة العجز الذي باتت تشكو منه هذه التجهيزات وهي التي تعود بداية استعمالها لعقود من الزمن ،والحال أنه قد طفت إلى السطح جملة عيوب دفعت بها التساقطات المطرية إلى الواجهة كما يشهد بذلك واقع حال أنابيب صرف المياه التي ابانت عن تدهور واضح في مستوى الخدمات المنوطة بها أداء ،ما ساهم في عرقلة تدفق المياه خارج الأحياء وتحول مساحات كبيرة إلى مستنقعات مترامية الأطراف ، خصوصا بمحاور الصفيح وعلى امتداد شارع تيفلت حيث تنعدم أبسط شروط البنية التحتية التي كان من الواجب وضعها مقدمة أولويات ضمانا لتسوية أوحلول توفر على المدينة أعباء لطالما تحملت الساكنة تكلفتها الصعبة والمعقدة، في غياب المبادرة التي من شأنها معالجة الخلل وإرساء قواعد جديدة ينبني مستقبل البنية التحتية بالمدينة التي ثبت جليا أنها في أسوء حال بالنظر إلى مظاهر التلاشي والإهمال التي طالت جوانب عديدة من التجهيزات المتهالكة والمتجاوزة حتى ، أضرار طرقية بوسط الأحياء ، بالوعات متروكة للعراء !؟ وأوضاع حصيلتها استياء وحسرة يتحدث عنها الرأي العام بكثير من الامتعاض والتذمر، أوضاع حان الوقت لكي تحظى بنقاش مسؤول وتفكير رشيد يؤسس لإرادة حقيقية ورؤى موحدة تنهي زمن وضع (العصا في الرويضة) باعتبارها السياسة الرعناء التي بموجبها ضاعت فرص وأهدر زمن ليس باليسير ولم يكن للمدينة منها سوى الكوارث والهشاشة بحجم طبيعة ووضعية بنيتها التحتية .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً



هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.